جائزة بوكر 2002 للكاتب الكندي: يان مارتيل

رواية (سيرة باي) رحلة روحانية من أجل البقاء

جريدة (الزمان) العدد 1348 التاريخ 2002 - 10 - 26

يان مارتيل شخصية متنوعة، تجمع بين المغامرة والعبث، بدأ الكتابة في السابعة والعشرين بعد رحلة طويلة بحثاً عن الحقائق حول العالم أخذته إلي تركيا، إيران، الهند والعديد من البلدان الأخري، كتابه الثالث والذي صدر في بريطانيا عن دار النشر الاسكتلندية الصغيرة كانونجايت، والذي اعتبر ترشيح كتابها بين دور النشر الكبري الأخري نجاحاً كبيراً. روايته صدرت في العام الماضي في كل من كندا والولايات المتحدة ولاقت نجاحاً منقطع النظير.
باي باتيل (اسمه الأول تحوير لاسمه الكامل بيسن ويعني حوض بالفرنسية) فتي هندي في السادسة عشرة من العمر يعمل في حديقة الحيوان التي يديرها والده في احدي المدن الهندية، في هذه الحديقة يتعلم باي الصغير الكثير حول علم الحيوان، وفي الوقت نفسه يستكشف العالم الديني من خلال والديه الهندوسيين ومعلمه الملحد، وقسيس مسيحي، إلي جانب خباز مسلم، ليقرر باي أن يجمع بين الأديان الثلاثة الهندوسية والمسيحية والإسلام، للوصول إلي حقيقة الإيمان، فكما يقول (في النهاية جميعها تدعو للحب)، وهو ما يجعله يقع في جدال عنيف مع والده، الذي يقرر في نهاية المطاف ونتيجة للمشاكل المستعصية في الهند بيع الحديقة، ويشحن عائلته والحيوانات المتبقية علي متن سفن نقل مهاجراً إلي العالم الجديد، كندا تحديداً.
لكتابة هذه الرواية المعقدة، رحل يان مارتيل إلي الهند، وعاش حياته بين المعابد والثقافات المختلفة هناك في محاولة منه للوصول إلي الفكرة الأساسية من هذه الرواية وهي الحقيقة التي يحاول أن يضعها أمامنا، الإيمان، والمعجزة، أو كما يقول مارتيل في تقديمه للكتاب (هذه الرواية تجعلك تؤمن بوجود الله).
تبدأ المعجزات بغرق سفينة الشحن التي تقل عائلة باي والحيوانات في عرض المحيط الهادئ، لكن باي ينجو بأعجوبة علي ظهر قارب النجاة الوحيد المتبقي، ولدهشته يجد نفسه في صحبة حمار وحشي بساق مكسورة، ضبع مرقط، قرد من فصيلة الاورانج أوتان، وأخيراً والأهم نمر بنغالي يزن أكثر من 200 كيلوغرام كلهم علي متن المركب الصغير في وسط محيط لا محدود.
تبدأ الرحلة الطويلة بسلسلة من الأحداث الدراماتيكية من خلال مشاهدات باي ووصفه للحيوانات التي تصاحبه هذه الرحلة المجهولة، تبدأ بمهاجمة الضبع للحمار المصاب والتهامه له وهو ما يزال علي قيد الحياة، ليأتي بعد ذلك دور الاورانج أوتان، لينتهي هذا الفصل المروع بالقضاء علي الضبع المتوحش بانتهائه بين أنياب النمر البنغالي المفترس. في محاولته الإستمرار ومواصلة الرحلة، يقوم باي ببناء طوافة صغيرة متصلة بالقارب لحماية نفسه من النمر اليائس، ريتشارد باركر، وهو أسم النمر الذي سمي تيمناً بالرجل الذي أصطاده، يبدأ باي بفرض سلطته علي النمر، بالشكل الغريزي الحيواني، عن طريق هز القارب والتسبب في دوار البحر للنمر، أو منحه نظرات حادة ومحذرة، أو حتي تحديد منطقته بواسطة بوله الذي ينشره من حوله، وفي النهاية يقوم، وخلافاً لتعاليمه الهندوسية، باصطياد السمك، والسلاحف، وإطعام نفسه والنمر للبقاء علي قيد الحياة، وإبقاء النمر أيضاً علي قيد الحياة، كي لا يقع بين براثن اليأس.
بعد رحلة طويلة استغرقت 227 يوماً في المحيط، رحلة بين عالم الحيوان، وعالم الدين والإيمان، يصل القارب التائه إلي شاطئ المكسيك، وهناك يندفع النمر إلي الأدغال من دون أن يلتفت ورائه، وهناك يضطر باي أن يسرد حكاية مغايرة للواقع للسلطات هناك، حتي لا يوصف بالجنون، في عالم لم يعد يؤمن بالمعجزات أو الوجود ككل. سيرة باي، سيرة البقاء، رحلة عجائبية، ذات بعد ديني، وتكشف عن حقيقة أن أول وسيلة للإيمان والوجود، هي الإيمان بقدرة الخيال علي تحقيق رؤية تتخطي الواقع، أو واقع يتجاوز الواقع. يان مارتيل الذي ولد العام 1963 بأسبانيا من والدين كنديين من إقليم كيبيك الفرنسي الهوية، عاش طفولته بين الأسكا، المكسيك، كوستاريكا، ثم قضي شبابه في الترحال بين تركيا، إيران، الهند، والشرق، أولي كتبه مجموعة قصصية بعنوان (الحقائق وراء ... هلسنكي) العام 1993، روايته الأولي صدرت العام 1997 بعنوان (ذات)، روايته الفائزة بجائزة مان بوكر لهذا العام (سيرة باي) هي روايته الثانية، وقيمة الجائزة 50000 جنيه إسترليني، مارتيل يعيش في تورنتو بكندا ويقضي معظم وقته بين الكتابة واليوغا وكمتطوع في وحدة مرضي السرطان.

 

 الرئيسة - لحظة السقوط - سرد - صور - مقالات - امتدادات - تواصل

 جميع الحقوق محفوظة لموقع امتداد الكاتب غازي القبلاوي 2003 - 2005